وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية بدولة قطر الصفحة الرئيسية وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية بدولة قطر          
English
 
مُصحـف قطـر الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على اليوتيوب الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على الفيس بوك الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على تويتر الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على الإنستجرام

اخبار

محسن يوقف فيلتين بمعيذر وقفًا لله تعالى

الدوحة: 17/11/2020
تسلم مركز خدمة الواقفين بالإدارة العامة للأوقاف وقفين عقاريين جديدين من محسن كريم، صرح بذلك الدكتور الشيخ خالد بن محمد بن غانم آل ثاني مدير عام الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية. وأضاف بأن الواقف الكريم أوقف عقاريه وهما عبارة عن فيلتين بمنطقة معيذر ووصفهما كالتالي: فيلا من طابق أرضي، تبلغ مساحتها (423) م2، وأخرى من طابق أرضي كذلك تبلغ مساحتها (462) م2. وأردف إن مثل هذه الأوقاف المباركة تأتي مصداقًا لقول الله تعالى: (قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مّن قَبلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ ) وقوله ـ جلَّ وعلا ـ: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ ). وعبر الدكتور الشيخ خالد آل ثاني عن شكره للواقف الكريم ودعى له بالأجر الجزيل في الآخرة والمثوبة العاجلة في الدنيا، ومضاعفة الأجور كما قال سبحانه: ( مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ )؛ حيث إن هذه الأوقاف من أفضل أنواع الصدقات وأدومها، وهي مما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات. وحول شرط الواقف والجهات المستفيدة من الوقفية قال مدير عام الإدارة العامة للأوقاف موضحاً بأن الواقف جزاه الله خيراً اشترط أن يصرف ريع وقفيته كالتالي: نسبة (40%) لبناء المساجد، ونسبة (40%) لطباعة المصحف الشريف، ونسبة (20%) لرعاية الأيتام. مضيفاً بأن المشاريع الثلاثة المختارة من قبل الواقف تدل على حرصه ورغبته في الاستفادة من أجور مشاريع متنوعة والمساهمة في أبواب الخير المتعددة، والتي لها دور فاعل في المجتمع، فبناء المساجد يعد من أعرق مجالات الوقف منذ العهد النبوي، وذلك انطلاقاً من قوله تعالى: ( إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين )، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من بنى مسجداً يبتغي به وجه الله بنى الله له مثله في الجنة). ونظراً لرغبة أهل الخير من أبناء قطر الكرام وتوجههم إلى الوقف على المساجد، تم تخصيص مصرف وقفي يعنى بأمر المساجد، من بناء وصيانة ورعاية، ومساهمة في عقد البرامج والدورات التأهيلية للارتقاء بمستوى الأئمة ودور المسجد، وتشعبت منها مشاريع عدة كمشروع وقف بناء المساجد، وغيره. وفيما يتعلق بالمصرف الوقفي لخدمة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة فإنه يعنى بخدمتهما بعدة وسائل، منها: إنشاء مراكز تعليم القرآن الكريم، وتشجيع طلبة العلم على تعلم كتاب الله ودراسة السنة النبوية، وطباعة وتوزيع المصحف الشريف وترجمة معانيه وكتب السنة وعلومها، وتنظيم الندوات والمؤتمرات والمسابقات، والتنسيق مع الجهات الرسمية والأهلية ذات الاختصاص لتنفيذ برامج مشتركة في هذا الإطار، ومن هذا المصرف تشعبت عدة مشاريع كوقف الأترجة، ووقف طباعة المصحف الشريف، وغيرهما. وهكذا فيما يختص بالمصرف الوقفي للأسرة والطفولة والتي تعنى بعدة مجالات ومن مشاريعها مشروع وقف رعاية اليتيم، ومشروع وقف الأسر المعوزة، وغيرهما، وذلك انطلاقاً من كون الأسرة هي لبنة المجتمع الأولى ونواة تماسكه وترابطه، والطفل هو حجر الأساس لأية أمة تريد النهوض والتقدم، والحفاظ على استقرار الأسرة ورعاية الطفل وتنشئته تنشئة سليمة واجب ضروري، لذا كان لزاماً تأسيس مصرف خاص بالأسرة والطفولة يكون من أهدافه: تقديم الإعانات المختلفة للأسر المحتاجة وتوفير العلاج المناسب للمشكلات الاجتماعية والنفسية والصحية، والتعاون مع الجهات ذات الاختصاص لتنفيذ برامج مشتركة في مجال الطفولة والأمومة، والاستفادة من مختلف الوسائل الإعلامية من أجل خدمة قضايا الأسرة، والمساهمة في عقد الدورات والندوات الاجتماعية والمهنية لإرشاد الأسر ورعايتها. وألمح الدكتور الشيخ خالد بن محمد آل ثاني إلى كون العمل الوقفي شراكة مجتمعية وصدقة جارية، يثقل بها العبد ميزانه في حياته وبعد مماته، كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له). داعيا أهل الخير الراغبين بأن يكون لهم وقف ريعه على أحد المصارف أو المشاريع الوقفية، ويكون لهم صدقة جارية وأجر محتسب إلى يوم القيامة أن يبادروا بالوقف عن طريق: - الوقف أون لاين باستخدام البطاقات البنكية من خلال موقع الإدارة العامة للأوقاف: awqaf.gov.qa/atm - خدمة عطاء عبر الجوال على الرابط: awqaf.gov.qa/sms - التحصيل السريع على الرقم 55199996 و 55199990 - الخط الساخن 66011160.
موقع الشبكة الإسلامية موقع صندوق الزكاة موقع الإدارة العامة للأوقاف موقع مركز عبدالله بن زيد موقع مصحف قطر