مُصحـف قطـر الرئيسية ملف الوزارة دليل المواقع تواصل معنا نافذة الموظف

اخبار

تكريم الفائزين بمسابقة الشيخ جاسم للقرآن

الدوحة: 15/6/2017
كرمت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 1581 من براعم قطر الذين شاركوا في مسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني القرآنية، خلال حفل أقيم مساء أمس الأول بجامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بحضور عدد من المسؤولين في وزارة الأوقاف وأولياء أمور البراعم. وقال عضو اللجنة المنظمة للمسابقة مال الله الجابر: إن المسابقة هذا العام شهدت إقبالا كبيرا من البراعم، إذ بلغ عدد المشاركين 1581 مشاركا من بينهم 942 مشاركا من الذكور و639 مشاركة من الإناث نجح منهم ألف مشارك. وذكر مال الله أن عدد المشاركين زاد هذا العام بنسبة 17% عن العدد العام الماضي بما يعادل 315 متسابقا من الذكور والإناث في حين شاركت في المسابقة 37 جنسية. ومقارنة بالعام الماضي بلغت نسبة الزيادة في جوائز المسابقة فرع البراعم 27%، في حين بلغت الزيادة في جوائز فرع المهتدين 18.7%. أما إجمالي المسجلين في الفرعين فقد بلغ 2091 منهم 630 مواطنا بنسبة 30%، و1461 مقيما بنسبة 70%، فيما بلغ إجمالي الذكور المسجلين 1172، وبلغ إجمالي الإناث 919، وبلغ إجمالي الناجحين 1581، منهم 40% من الإناث و60% من الذكور. ولفت مال الله إلى أن الجوائز التي تخطت المليون ونصف المليون ريال تم رصدها من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بهدف تشجيع الصغار على حفظ كتاب الله وتعلمه وتدبره، مؤكداً حرص الدولة على دعم مثل هذه المسابقات للأسباب المذكورة. وأضاف أن الإقبال الكبير الذي حظيت به مسابقة البراعم مؤشر على أن الأهداف التي رسمتها اللجنة لهذه المسابقة تتحقق على أرض الواقع. كما أن الزيادة الكبيرة في عدد المشاركين عاما بعد عام مؤشر على النجاح، ولدى اللجنة وسائلها وأساليبها لتحفيز المجتمع على المشاركة والتفاعل، وتشجيع النشء على الإقبال على كتاب الله، حفظا وتلاوة وتدبرا. وأكد مال الله أن فرع البراعم في مسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للقرآن الكريم هو ثمرة للتطور الذي شهدته المسابقة على مدى 24 عاما، مؤكدا أن لدى اللجنة خططا ومشاريع تطويرية مستقبلية سيعلن عنها في حينها. ومن ناحيته أوضح الداعية القطري عبد الله بن محمد النعمة في كلمته خلال الحفل أن الله تكفل بحفظ كتابه الكريم عبر حفظه في صدور الأجيال، لافتاً أن وقوف أولياء الأمور مع أبنائهم ومتابعتهم أكبر دليل على تحمل الأمانة خاصة في زمن كثرت فيه الفتن والمشكلات الاجتماعية. مؤكداً أنه لولا دعم أولياء الأمور لما حفظ البراعم كتاب الله تعالى، وتناول الداعية النعمة فضل حفظ القرآن الكريم وقال إن أهل القرآن هم أهل الله وحفظ القرآن يرفع صاحبه إلى درجة الملائكة الكرام، وإن من فضائل القرآن الكريم رفعة القدر واستحقاق الإجلال والغبطة على مكانة حافظ القرآن، كما أن حافظ القرآن مقدم في إمامة الصلاة، ومن فضائله أيضا الشفاعة لصاحبه وإكرام والدي حافظ القرآن وإعلاء منزلتهما مما يدل على الزيادة في إكرام حامل القرآن نفسه. وأضاف: (إن النفس البشرية عموماً تحتاج إلى الاتصال بالله عز وجل، وخير ما يصل العبد بربه هو كتاب الله تعالى، مشيداً بالدور الذي تقوم به وزارة الأوقاف في هذا الجانب). وأضاف: إنه مما لاشك فيه أن كتاب الله تعالى يهم كل مسلم والحافظ لكتاب الله عز وجل ينعكس حفظه على تصرفاته وأخلاقه مع أهله وأصدقائه والمجتمع. والمعروف أن المسابقة لها عدة مراحل ولها عدة روع منها فرع البراعم وفرع الفئات وفئة القرآن الكريم كاملا إضافة إلى فرع المهتدين والفرع الدولي للمسابقة. ويشار إلى أن أفرع المسابقة الستة هي القرآن الكريم كاملاً، القرآن الكريم أجزاء، البراعم، مؤسسات هيئات القطاع الخاص، غير الناطقين باللغة العربية، أول الأوائل (المسابقة الدولية).